منتديات عزوز نت

أهلاً بكم أعزائي الزوار في منتديات عزوز نت

هذه النافذة تقول أنك لم تقم بالتسجيل

إذا أردت التسجيل فقم بالضغط على أيقونة التسجيل بالأعلى

وإذا كنت عضو في منتدانا فحياك الله
منتديات عزوز نت

    من بعض فوائد الايمان بالقضاء والقدر

    شاطر
    avatar
    عزوز نت
    صاحب الموقع
    صاحب الموقع


    عدد المشاركات : 20
    الجنس : ذكر
    تاريخ التسجيل : 19/12/2010

    من بعض فوائد الايمان بالقضاء والقدر

    مُساهمة من طرف عزوز نت في 1/21/2011, 7:19 am



    من بعض فوائد الايمان بالقضاء والقدر


    أولاً : الاصمئنان بالله وعدم الجزع ، إِذ قد كَتب كل شئ فلابد من حدوث ما كتبه فلا يجزع العبد إذا اختار الله له خير من إختياره هو لنفسه ، والله رحيم حليم.

    ثانياً : التوكل على الله وحده وعدم المبالاة بالناس كلهم ، فلو اجتــمعوا على ضره أو نفــعه ولم يرد الله ذلك فلن يستطيعوا.

    ثالثاً : عدم الســخط على ما قدره الله من أمور الدنيــا ، فإن ذلك يفتح عمل الشيطان.

    رابعاً : الإيمان بحكمه الله البــاهرة ، حيث ما خلق شيــئاً إلا لحكمه حتى ما يبدو فيه شر فإنه يترتب عليه خير عظيم.

    خامساً : الإيمان بعلم الله الشامل ، حيث وجــه كل صنف لما يصلح له : { وَاللهُ عَلِيمٌ بِالظَّالمِينَ } (البقره: 95 ) ، { وَاللهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ } ( آل عمران: 115 ) .

    سادساً : في اختيار الله لعــبده وعدم الحزن على فقد ولد أو زوج أو حبيب ، فهذا الغــلام الذي قتله الخضر لو عاش لكفر ولأرهق أبويه طغياناً وكفراً ، فلا تحزن على فقد حبيبك ، فربما لو عاش حبيبك لجرك إلى المعصيه.

    سابعاً : السعى بكل مستطاع في أسباب الهدايه وترك المستطاع من أسباب الغوايه ، إذ كلٌّ ميسَّر لما خلق له ، فمن سعى في الخير فُتِحَ له ، ومن سعى في الشر فُتِحَ له.

    تاسعاً : الخوف الشديد من سوء الخاتمه ، إذ هى مُــغيَّبهٌ والنفوس تستحق كل سوء ، والربُّ أهلٌ لكل خير.

    عاشراً : عدم العُجْبِ بالعمل الصالح ، إذ هو منهٌ من الله وتوفيقٌ منه أصلاً.

    الحادى عشر : عــدم الأمن من مكر الله ، ومُــدَاومه لـوم النفس ومعاتبتها إذ فيها من الآفات والخفايا ما لا يعلمه إلا الله.

    الثانى عشر : دَوَام الجــوء إلى الله والتضــرع إليه بالتوفيق لكل طاعه ، إذ المسلم يحتاج إلي فضل الله فى كل نَفَس ، وفى الحديث :" ولا تَـكِلْنِي إلى نَفْسِي طَرْفَهَ عَيْنٍ أبَداً ".

    الثالث عشر : التفريق بين المحبه والارادة ، فليس كل ما أراده الله أحبه وليس كل ما أحبه أوجده فقد شرع لعباده ما يُحِبّ ، ولكن جعلهم يتـصرفون بإرادتهم ، فمنهم من يطيع ومنهم من لا يطيع.

    الرابع عشر : الإيمان بعظمة الله ، إذ جبر العباد على مراده بإرادتهم هم فسبحانه لا يظلم أحداً.

    الخامس عشر : الاقتناع التام بعدم ظلم الله لأحد ، فالإنسان يفعل بإرادته ومشيئته هو ، ولكنْ قد جعل الله له اختياراً.

    السادس عشر : اعتراف العقل بالجز إذ لا يَعقِل كيــفيه كثير من الغيبيات ، فهو قاصر ، ولكن عليه التسـليم والاقتناع التام بعدل الله .

    السابع عشر : الإيمان بالغيب ، إذ يؤمن بأشياء لا يعقل كيفيتها مع معرفته امعناها وتصديقه التام بعدل الله ومسؤوليه الإنسان.




    <<الـــتـــــــوقــــــــيــــــــــع>>

     



      الوقت/التاريخ الآن هو 12/18/2017, 7:18 am